وجهت مواقع الثورة السورية على الإنترنت وناشطون دعوات لمظاهرات جديدة اليوم الجمعة تحت شعار “لا لقوات حفظ السلام على أرض الشام” بعد يوم شهد مقتل 89 شخصا برصاص قوات النظام السوري معظمهم في دمشق وريفها وحلب وإعلان شبكة سوريا مباشر أن الجيش السوري الحرتمكن حتى اللحظة من إسقاط 107 من طائرات النظام.

وأفادت شبكة شام بوقوع قصف بالمدفعية الثقيلة وصفته بالعنيف على بلدة تل شهاب الحدودية بريف درعا، كما شهدت أحياء دمشق الجنوبية تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وفي ريف دمشق تحدثت الشبكة عن قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن داريا ومعضمية الشام ودوما والزبداني ومديرا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية، كما تجددت الاشتباكات العنيفة داخل إدارة المركبات بعربين.

وفي ريف حماة الشرقي اقتحم جيش النظام بلدة سوحا بالدبابات وسط إطلاق نار كثيف، وشن حملة دهم للمنازل، وفق ناشطين.

من ناحية أخرى، شهدت العاصمة أمس الخميس انفجار سيارة مفخخة أمام مكاتب الهلال الأحمر مما أسفر عن مقتل شخص، وفقا للتلفزيون الحكومي.

كما أفاد ناشطون بأن سيارة ملغمة انفجرت بمدينة معضمية الشام بريف دمشق متسببة في جرح عشرات -معظمهم نساء وأطفال- وتدمير العديد من المباني السكنية. وذكرت الهيئة العامة للثورة أن هذا الانفجار هو الثامن من نوعه خلال أقل من شهرين في معضمية الشام.

ووثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا الخميس 248 موقع قصف، بينها 13 تعرضت للقصف بالطيران الحربي، كان أعنفها على ريف دمشق. وقصفت قوات النظام -وفق اللجان- بالقنابل الفوسفورية الموحسن والبوعمر بدير الزور، وألقت غازات سامة في داريا بريف دمشق.

وأفادت الهيئة العامة للثورة بأن قوات النظام قصفت بلدتي بئر عجم والبريقة في القنيطرة، وجبل التركمان في ريف اللاذقية.