تناوب على المنصة في إطار فعاليات الجلسة السادسة، التي سيرتها الدكتورة أمينة الشيباني، مجموعة من الباحثين من مصر وباكستان والجزائر والهند والمغرب والسنغال وأوكرانيا، حيث قدموا عروضهم باللغتين الفرنسية أو الإنجليزية.

الدكتور وائل إسماعيل عبد الباري من مصر عنون مداخلته بـ”البناء المعرفي في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين”، مركزا دراسته حول كتابات الأستاذ عبد السلام ياسين، ووصل إلى أن الأستاذ أكد على الخلافة ودعا إلى ربط الأجيال بها حاضرا ومستقبلا وذلك من خلال تجديد الدين.

وفي كلمته أكد الأستاذ جواد مفتي زادة من المغرب على أصل الفكر المنهاجي الذي تناول جميع القضايا، ووقف الباحث على مجموعة من المفاهيم كالقومة والعدل والخصال العشر التي صنف فيها الأستاذ عبد السلام ياسين شعب الإيمان، وكل هذه المفاهيم تنبني على القرآن الكريم والسنة النبوية.

أما الباحث ميخائيل ياكوبوفيتش من أوكرانيا فقد أشار في مداخلته إلى أن الأستاذ ياسين جمع في نظريته بين التفكير والتخطيط والشريعة، كل ذلك انطلاقا من القرآن والسنة النبوية محاولا من خلال المنهاج النبوي تحرير الفكر الإسلامي من التقليد. وميز الباحث بين مفهومين للعقل هما العقل المعاشي والعقل القرآني.

وفي مداخلتها أوضحت الباحثة إلهام مراد سرير من الجزائر أن الأستاذ عبد السلام يسين أولى اهتماما كبيرا للغة العربية باعتبارها لغة القرآن وأشارت إلى أن التواصل مع الآخر يجب أن يكون على أسس واضحة وسليمة للتعريف بالإسلام في ظل واقع تسوده الكراهية المفتعلة للإسلام.

وأبرز الأستاذ عماد بنجلون من أمريكا في عرضه مفهوم الإتقان الذي ربطه بالخصال العشر وأوضح معانيه من خلال شريط مرئي يجسد هذه الخصال، وتساءل عن كيفية أن تكون خصلة الذكر مساهمة في إتقان العمل، ليجيب بأن الذكر يعني التقرب من الله والإخلاص له وأنه أمر منه سبحانه وتعالى.

ومن الهند شارك الأستاذ محمد ثناء الله الندوي بموضوع حول نقذ الأستاذ عبد السلام ياسين للتصوف المبتدع وألح على أن الأستاذ أرجع التصوف إلى أصله النبوي بدعوته إلى نبذ التصوف المنحرف والمبتدع والتأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتحدث الأستاذ محمد رازة تيمور من دولة الباكستان عن تمييز الأستاذ عبد السلام ياسين بين الخلافة والملك انطلاقا من القرآن الكريم وبناء عليه، ووقف على المراحل التي أوصلت الحكم إلى الوراثة والعض والجبر وأضاف “ينبغي أن تنبني الخلافة وتتأسس وفق معيار الشورى”.

ومن السنغال تناول خاسيم دياخاري في موضوعه عن دولة القانون والحكم الراشد في نظرية المنهاج النبوي أهمية النظرية وتكاملها وكونها مشروعا لبناء الأمة، واعتبر أن أهم حق من حقوق الإنسان هو الحق في عبادة ربه، كما يؤكد ذلك الأستاذ عبد السلام ياسين.

وختم الدكتور محمد الغازي من المغرب هذه الجلسة بموضوع حول جدلية الدعوة والدولة في نظرية المنهاج النبوي عند الأستاذ عبد السلام ياسين محددا مفهومي الدولة والدعوة ومبينا العلاقة بينهما، وما يربط بينهما من خصائص، وأنهما ينبنيان معا على الشورى.