تحت شعار “الحرية للقدس” احتفت مجموعة من الهيآت السياسية والحقوقية والنقابية بتازة، يوم الخميس 29 نونبر 2012 على الساعة 16:30 عصرا، باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بتنظيم وقفة تضامنية حاشدة بساحة الاستقلال، استنكرت من خلالها التطبيع مع العدو الصهيوني وانتقدت الأنظمة المتخاذلة بشعارات لاذعة.

وفي هذا الإطار، أصدرت الهيآت المنظمة للشكل النضالي بيانا بالمناسبة حيث عبروا من خلاله عن الإدانة الشعبية للعدوان الصهيوني بجميع أشكاله وألوانه، وعن التضامن المطلق مع الشعب الفلسطيني في مقاومته المشروعة الباسلة ضد الاحتلال وكفاحه العادل من أجل الحرية والاستقلال.

كما طالبت بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني رسميًا أو شعبيًا أو مؤسساتيًا مشيرة إلى مشاركة بعض الصهاينة في مجموعة من الأنشطة بالمغرب، وبفتح المعابر وكسر الحصار دون قيد أو شرط، ومطالبة الأنظمة العربية بالكف عن لعب دور الوسيط، وبجعل القضية الفلسطينية قضية مركزية، وبدعم الشعب الفلسطيني في حق تقرير المصير وبحق العودة.

وتجدر الإشارة إلى مشاركة كل من ممثلي فرع الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، شبيبة العدل والإحسان، حزب النهج الديمقراطي، حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، شبيبة الاتحاد الاشتراكي، حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، حزب المؤتمر الاتحادي بالإضافة إلى مشاركة كل من الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، الفيدرالية الديمقراطية للشغل، المنظمة الديمقراطية للشغل، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، المركز المغربي لحقوق الإنسان، الهيأة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، منتدى حقوق الإنسان لشمال إفريقيا، الهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة بالوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني.

وبعد انتهاء الوقفة التضامنية نظمت شبيبة العدل والإحسان بتازة أمسية ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بمقر حزب الاتحاد الاشتراكي بتازة على الساعة 18:30عرفت حضورا متميزا، وقد أحيت مجموعة الصمود بأغانيها الثورية الحماسية الخاصة بالقضية الفلسطينية هذا الحفل، كما شارك مجموعة من الشباب بقصائد شعرية.

وقد تم خلال الأمسية ربط اتصال هاتفي مباشر بالقيادي في حماس مشير المصري الذي وجه كلمة لتازة الأبية والشعب المغربي ولجماعة العدل والإحسان بتازة خاصة.