توصل وزراء مالية منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي، بداية هذا الأسبوع، إلى اتفاق بشأن خفض ديون اليونان مما يسمح بالإفراج عن قروض عاجلة للبلد الذي يوشك على الإفلاس. وبعد محادثات استمرت 12 ساعة في اجتماع هو الثالث على مدى ثلاثة أسابيع اتفق المقرضون الدوليون لليونان على حزمة إجراءات لتقليص ديون أثينا بواقع 40 مليار يورو إلى 124 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2020.

كما التزم الوزراء بأخذ خطوات جديدة لخفض ديون اليونان إلى أقل بكثير من 110 بالمائة) في 2022، في اعتراف هو الأكثر صراحة حتى الآن، بأنه قد يكون من الضروري شطب بعض الديون اعتبارا من 2016 حيث من المتوقع أن تحقق اليونان فيه فائضا أوليا في الميزان.