قال الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إنه إذا ما أدى الإعلان الدستوري الصادر مؤخراً عن الرئيس محمد مرسي إلى عدم عقد اتفاقية قرض صندوق النقد الدولي، وتصحيح العلاقات مع الإدارة الأمريكية فستكون مصر قد خطت خطوات كبيرة لاستكمال استقلالها وتحرير إرادتها.

وقال في صفحته على “فيس بوك” اليوم الثلاثاء: إذا أدى اﻹعلان الدستوري إلى عدم عقد اتفاقية قرض صندوق النقد الدولي، وتصحيح العلاقة مع اﻹدارة اﻷمريكية، وبداية مرحلة اﻻعتماد على النفس مبكراً، تكون مصر خطت خطوات كبيرة ﻻستكمال استقلالها وتحرير إرادتها، بدعم شعبي غير مسبوق لرئيس منتخب وشعب يتحرر ومعارضة مسؤولة).

كما علّق “العريان” على تأجيل المليونية التي كان من المقرر أن ينظمها جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، بجانب عدد من التيارات الإسلامية المؤيدة للإعلان الدستوري الأخير، الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، قائلاً: أعضاء حزب الحرية والعدالة يتميزون بانضباط تام وملتزمون بقرار الحزب بعدم المشاركة في أي فعاليات اليوم درءً للفتنة ومنعا للانقسام وحرصاً على الوفاق الوطني).

وكان حزب الحرية والعدالة قد أعلن، مساء الإثنين، تأجيل التظاهرة التي كان مقررا تنظيمها أمام تمثال النهضة، الثلاثاء، لتأييد القرارات والإعلان الدستوري الأخير الصادرين عن الرئيس محمد مرسي في 22 نوفمبر.