تعرض صبيحة هذا اليوم الثلاثاء مجموعة من الأطر العليا المعطلة، المنتمية إلى التنسيق الميداني 2011، لعدة مضايقات بدأت بمنع الأطر من ولوج محطة القطار رغم الأداء المسبق، وتوفرهم على التذاكر، وازداد الأمر هولا عندما بدأت قوات الأمن تمارس الإرهاب النفسي عليهم.

وللإشارة فإن العديد من هؤلاء الأطر قد تعرضوا لإصابات متفاوتة الخطورة بعضها أسفر على كسر لأحد الأطر في رجله، ولوحظ وجود أمني مكثف غير مسبوق في المحطة، وتمت مطاردة الأطر في شوارع فاس، ولا تزال وجهة بعض الأطر مجهولة إلى لحظة نشر هذا الخبر.