أعيد دفن رفات الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وأُغلق ضريحه من جديد في رام الله بعدما أكملت الفرق الطبية المختصة أخذ عينات من الرفات لفحصها ومعرفة ما إذا تم تسميمه بمادة البولونيوم عام 2004.

وقد انتهى الخبراء الفرنسيون والسويسريون والروس من أخذ عينات من رفات عرفات دون أن يتم رفع الرفات من مكانه بموافقة وإجماع الخبراء.

وأوضح مسؤولون في لجنة التحقيق أن عملية إعادة الدفن جرت بحضور مفتي فلسطين الشيخ أحمد حسين، وجرت عملية الاستخراج وسط إجراءات أمنية فلسطينية مشددة، وبعيدا عن عدسات الصحفيين.

وأفادت وكالات الأنباء بأن الفريق الطبي السويسري غادر مقر المقاطعة بحوزته “صندوق فضي اللون” يبدو أنه يحوي العينات. وأضافت أن عملية استخراج بقايا الرفات كانت غاية في الصعوبة لأسباب غير معلومة ولهذا تم الاستعاضة عن استخراجها بأخذ عينات من داخل القبر.

وكان تحقيق أجرته شبكة الجزيرة قد أثبت وجود مادة البولونيوم المشع في ثياب الزعيم الفلسطيني الراحل ورجَّح أن يكون عرفات مات مسموما.