بشكل تعسفي وغير قانوني، أصرت السلطات الأمنية في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، اليوم الإثنين 26 نونبر 2012، على عرقلة سفر الأستاذ عبد الحميد قابوش، أحد قياديي جماعة العدل والإحسان، مما عطل مصالحه كمواطن كامل الحقوق، وفوت عليه السفر إلى تركيا.

وقد استنكر الأستاذ قابوش هذا الإجراء التعسفي وغير القانوني، وصرح لموقع الجماعة نت أنه ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها عرقلة سفري خارج المغرب). وعن ملابسات هذه العرقلة قال القيادي في الجماعة: إنني خضعت كباقي المسافرين لكل الإجراءات الروتينية المعتادة من بحث وتفتيش، ولكن السلطات تعمدت إعادة إخراج حقيبتي من الطائرة لتفتيشها مرة ثانية قبل الإقلاع بلحظات، وتماطلت في هذه العملية بحيث أقلعت الطائرة مما فوت علي السفر وعطل مصالحي وحرمني من حقي الذي يكفله لي القانون).