بعيد دخول الهدنة بين المقاومة الإسلامية بقيادة حماس والاحتلال الصهيوني حيز التطبيق، توالت التعليقات تقيم حصيلة العدوان واختلفت إلى درجة التناقض؛ فكل طرف يدعي أنه الكاسب في جولة تبادل القصف، رغم تفاوت الإمكانيات والقدرات العسكرية. وإسهاما في هذا النقاش، تأتي هذه المحاولة لتقييم حصيلة العدوان على قطاع غزة بناء على ما سُطر من أهداف للعدوان المعلن منها والخفي.

في هذا السياق، يمكن حصر أهداف العدوان الصهيوني على قطاع غزة في:

1. تأكيد شعبية رئيس الوزراء نتنياهو استعدادا للانتخابات سواء على مستوى الحزب أو على مستوى البرلمان: الكنيست. وقد جرت العادة أن الدم الفلسطيني يكون قربانا لتحقيق مآرب السياسيين الصهاينة.

2. جس القدرة التسلحية للمقاومة التي راكمتها خلال الأربع سنوات الماضية بعد اجتياح دجنبر 2008 للقطاع تحت ذريعة فك أسر شاليط. قدرة تسلحية لم يمنع الحصار البري والبحري والجوي تطورها، وقد جاء تصريح خالد مشعل صادما وهو يعلن أن دور إيران كان كبيرا في دعم المقاومة ماديا وتزويدها بصواريخ لم يفصح عن نوعها وعددها.

3. اختبار القيادة المصرية الجديدة ممثلة لثورة الربيع العربي وقياس مدى تجاوبها مع أم قضايا الأمة: فلسطين.

4. التشويش على الربيع العربي وخلط أوراق المنطقة مع دخول الثورة السورية مرحلة حاسمة، غداة بداية الاعتراف بالمعارضة السياسية للنظام السوري واعتبار الائتلاف الأخير ممثلا شرعيا للشعب السوري.

انطلاقا من هذه الأهداف وقد تكون أخرى، فبالنسبة للهدف الأول، تقهقرت شعبية القيادة السياسية الصهيونية لتبلغ الحضيض، فالرأي العام غاضب من أداء الحكومة، وهاجس غياب الأمن تنامى بسقوط صواريخ المقاومة في تل أبيب.

أما جس جاهزية المقاومة وقدرتها على الرد فتأكدت بما لا يدع مجالا للشك أن المقاومة الإسلامية في قطاع غزة أقوى من أي وقت مضى، بل إن ترسانة صواريخها المصنع أغلبها محليا أثبت عدم نجاعة القبة الفولاذية التي توهم الصهاينة أنها ستوصد سماءهم أمام أي هجوم صاروخي محتمل. فماذا لو امتلكت المقاومة صواريخ متطورة؟ وماذا لو تعرضت “إسرائيل” لهجوم إيراني بصواريخ ذات رؤوس نووية؟

إن العدوان على قطاع غزة كشف للصهاينة أن مدنهم وشعبهم غدا هدفا سهلا لأي هجوم، وأن زمن أسطورة التفوق العسكري في المنطقة أفل نجمه، وبالتالي لا مناص لهم من التحلي بالواقعية السياسية والتوجه للبحث عن حلول حقيقية للصراع.

ومثلما خاب السعي الصهيوني في جس جاهزية المقاومة وقدرتها على الرد، بار سعيها وتقديرها في تفاعل القيادة المصرية الجديدة، فقد كان الموقف المصري في شخص الرئيس محمد مرسي حاسما سحبا لسفير مصر وزيارة تفقدية للقطاع وفتحا دائما لمعبر رفح وحشدا لتأييد عربي وإقليمي للقضية وإسهاما كبيرا في إقناع طرفي النزاع لقبول التهدئة. وعليه، فقد أسدى الكيان الصهيوني بحماقته لقيادة مصر الجديدة خدمة جليلة بوأ مصر المنزلة الحقيقية التي تستحقها صناعة لعزة الأمة، وليس لانبطاحها كما كان عليه الأمر قبل الثورة. فشتان بين مصر “مبارك” وبين مصر الثورة.

وفي نفس السياق، سعى الصهاينة من خلال العدوان لبعث رسالة للشعوب العربية خاصة والإسلامية عموما أن تغيير الحكام لا يعنيها في شيء، وأن قدمها راسخة في أرض فلسطين، فإذا كانت العزة والكرامة شعار الربيع العربي، فحكام الثورات لا حول لهم ولا قوة أمام غطرسة صهيونية مدعومة من الغرب عموما، والولايات المتحدة الأمريكية تحديدا؛ غير أن الشارع العربي والإسلامي بعث بدوره رسالة مفادها أنه صاحب المبادرة، وأن مسيرة استعادة الأمة لسيادتها دشنته ثورتي تونس ومصر، وأن قطار التحرير قد انطلق من غير توقف.

وفي الختام، وجب التنبيه إلى أن مهمة المقاومة الإسلامية في قطاع غزة ووظيفتها الأساس تتجلى في إبقاء ملف القضية الفلسطينية مفتوحا على الساحة الدولية، وتعبئة الأمة وشحذ همتها لتتحرر من أنظمة الاستبداد المكبلة لسواعدها المصادرة لإرادتها. أما تحرير فلسطين فسيكون إن شاء الله تعالى تحصيل حاصل عندما تسترد الشعوب العربية زمام المبادرة وتختار بإرادتها من يحكمها ويستجيب لمطالبها، يومها لن يتطلب تحرير الأقصى وأرض فلسطين أكثر من عزمة أو قرار.

فتحية لأهالينا في فلسطين المقاومة ولأهل غزة العزة الذين احتضنوا المقاومة وأسندوا ظهرها بصبرهم وتضحياتهم. وتحية لكل الشرفاء والفضلاء أفرادا وهيئات مدنية من كل ربوع العالم لا يترددون في ركوب أمواج المخاطر ويغامرون بأرواحهم لإيصال مساعدة رمزية لشعب أعزل محاصر تنكر لإنسانيته المنتظم الدولي والنظام العربي الرسمي على حد سواء.