احتجاجا على المجازر البشعة التي ارتكبتها آلة الحرب الصهيونية ضد أبناء غزة، والتي خلفت أزيد من مائة وخمسين شهيدا والمئات من الجرحي والمعطوبين والمشردين، واستجابة لنداء النصرة والتضامن، واحتفاءً بانتصار المقاومة على العدوان الصهيون، وتحت شعار “أغيثوا غزة”، نظم عدد من القوى والتنظيمات السياسية والشبابية والنقابية والجمعوية وقفة شعبية مركزية بمدينة الدار البيضاء يوم الأربعاء 21 نونبر 2012 ابتداء من الساعة 7:00 مساء بساحة الحمام.

ورفعت خلال هذه الوقفة الحاشدة شعارات مناصرة للقضية ومستنكرة صمت أكثرية الأنظمة العربية على ما يتعرض له الفلسطينيون من عدوان مجرم، وتميزت الوقفة بكلمة ألقاها الأستاذ أبو بكر الونخاري، نيابة عن الهيئات الداعية، عبر فيها عن تضامن هذه الهيئات مع قطاع غزة المجاهد وعن فرحة الانتصار الذي حققته المقاومة خاصة بعد اضطرار العدو الصهيوني إلى استجداء الهدنة. كما ألقى الأستاذ الونخاري بيانا باسم الهيئات المنظمة للوقفة التضامنية أكدت فيها إدانتها القوية للعدوان السافر على أبناء غزة)، ودعوتها الجامعة العربية لتحمل مسؤوليتها فيما يقع للشعب الفلسطيني)، وشجبها لسياسة الاغتيالات السياسية التي ينتهجها الكيان الصهيوني)، ودعوتها الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم للتضامن مع سكان القطاع)، ودعوتها الشعب المغربي للاستمرار في التضامن مع أبناء غزة)، ومناهضتها لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني)، وشكرها لساكنة البيضاء لتلبيتها نداء النصرة والتضامن)، وتحيتها للمقاومة الفلسطينية بجميع أشكالها).

وتجدر الإشارة أن الهيئات التي دعت إلى الوقفة التضامنية مع غزة ضمت الاتحاد الاشتراكي والشبيبة الاتحادية والشبيبة الاستقلالية وشبيبة العدل والإحسان والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة والنقابة الوطنية للصحافة المغربية ومنظمة التجديد الطلابي وحملة مقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات على الكيان الصهيوني (BDS) والفضاء الحداثي للتنمية والتعايش والهيئة المغربية الطلابية لنصرة قضايا الأمة والمبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان والرابطة المغربية للتكوين والعمل الاجتماعي.