شن العدو الصهيوني سلسلة غارات عنيفة على أماكن مختلفة من قطاع غزة، فجر الأربعاء، استهدفت مجمع أبو خضر الحكومي، وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن وسط القطاع.

واستشهد ثمانية فلسطينيين في الغارات الصهيونية على القطاع، ليرتفع عدد الفلسطينيين الذين سقطوا في سابع يوم من عملية “عامود السحاب” التي يشنها الاحتلال على القطاع إلى 144 شهيدا، وفقا للجنة الإسعاف والطوارئ ووزارة الصحة في حكومة حماس.

وأكدت بعض المصادر تأجيل الإعلان عن اتفاق التهدئة في غزة إلى اليوم الأربعاء، بناء على طلب إسرائيلي لمناقشة البنود.

وأوضحت مصادر العدو أنها تتحدث عن وقف إطلاق نار وترتيبات وليس هدنة، فيما قالت حماس إنها جاهزة لكل الخيارات، إذا لم يتم التوصل للهدنة.

في هذه الأثناء جرى إطلاق أكثر من 100 صاروخ من غزة على الكيان الصهيوني اليوم، كما تخوّفت مصادر مصرية من تصعيد إسرائيلي قبيل وقف إطلاق النار، خاصة بعد تأجيل الإعلان عن وقف إطلاق النار في غزة إلى اليوم الأربعاء.

وكان الاحتلال قد وافق مبدئياً على الشروع في بدء ترتيبات رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، جاء ذلك ضمن شروط الهدنة بينه وبين حماس في غزة، والتي كان من المفترض أن يبدأ سريانها ابتداء من منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء بتوقيت القاهرة.