قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إنهم يعتبرون الائتلاف الوطني السوري المعارض الجديد ممثلاً شرعياً) للشعب السوري، لكنهم لم يصلوا إلى حد منحهم الاعتراف الكامل الذي منحته فرنسا.

ويدعو الاتحاد الأوروبي منذ وقت طويل إلى وحدة الحركة التي تحاول الإطاحة بالرئيس بشار الأسد، وأصبحت فرنسا الأسبوع الماضي أول دولة أوروبية تعترف بالائتلاف الوطني السوري باعتباره الممثل الوحيد للشعب السوري.

وقال وزراء خارجية الاتحاد المؤلف من 27 دولة، أمس الإثنين، أثناء اجتماع في بروكسل إنهم يرحبون بتشكيل الائتلاف الجديد، داعين إياه إلى العمل من أجل أن يشمل الجميع وأن يلتزم بمبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية.

وأضاف الوزراء في بيان إن الاتحاد الاوروبي يعتبرهم ممثلين شرعيين لتطلعات الشعب السوري.. هذا الاتفاق يمثل خطوة كبيرة نحو الوحدة اللازمة للمعارضة السورية).