بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة

لبيك غزة العزة

أقدم الصهاينة مرة أخرى وبدون سابق إنذار، وبعد هدنتهم المزعومة، على قصف قطاع غزة المبارك ليثبتوا من جديد للعالم أجمع أنهم أهل غدر ونقض للمواثيق مهما بدت الشعارات….

مثل هذه السلوكات تظهر حقيقة الساسة في “إسرائيل” المتعطشين إلى الدم الفلسطيني –الغزاوي على وجه الخصوص- في كل مواعدهم السياسية، فقد أصبح من عادتهم الإغارة والعدوان وسفك الدماء في كل مناسبة انتخابية تمر بهم، وكأن معايير اختيار النخب السياسية لم تعد ترتبط بالوعود والبرامج المقترحة بقدر ما ترتبط بحجم حمامات الدم ومعاناة الشعب الفلسطيني.

قصف مجنون وعدوان دموي استباح القطاع الشامخ بأكمله دون أن يفرق بين صغير وكبير ولا بين عسكري ومدني ولا بين رجال ونساء… وحصد إلى حدود كتابة هذه الأسطر 93 شهيد وأزيد من 700 جريح… إنه الحقد الدفين والانتقام من شعب اختار أن يتبنى المقاومة ويدعمها… إنه الحساب مع شعب أذاق الصهاينة الذل وفضحهم على رؤوس الأشهاد..

إننا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إذ نتابع يوما بيوم مجريات الأحداث في غزة الإباء، لنسجل بكل فخر واعتزاز الصمود البطولي الذي ترسمه المقاومة الباسلة بصواريخ العز والشرف –والتي أجبرت أزيد من مليون صهيوني على النزول إلى الملاجئ- كما لا يفوتنا أن ننعى إلى الأمة جمعاء كل الأرواح الطاهرة التي لحقت بكوكبة الشهداء الأبرار وعلى رأسها الشهيد البطل “أحمد الجعبري”.

وعليه انطلاقا من ما يفرضه علينا واجب النصرة فإننا نطلق طوال هذا الأسبوع ابتداءا من يوم الإثنين 19 نونبر 2012 إلى غاية 24 منه، حملة “لبيك غزة العزة” ونهيب بكل فروع الاتحاد الإبداع في كل أشكال التضامن مع أهلنا في غزة.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز

الهيئة الطلابية المغربية لنصرة قضايا الأمة.

19/11/2012