تدخلت القوات العمومية بمختلف تلاوينها عشية يوم الأحد 18 نونبر 2012 ابتداء من الساعة 15 و27 دقيقة بشكل عنيف لفض الاعتصام الذي تنظمه ساكنة اكضي (80 كلم جنوب طاطا) لأزيد من 7 أيام احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية للمنطقة والتي سبق وأن انتفضت خلال السنة الماضية، ودخلت الساكنة في أشكال نضالية غير مسبوقة بلغت حد قطع الطريق الوطنية رقم12 لأيام حيث شل الخط الرابط بين طاطا وبويزكارن ليتدخل عامل إقليم طاطا عبد الكبير طاحون بنفسه في زيارة للمعتصمين وتقديم جملة من الوعود التي تبين مع مرور الوقت أنها مجرد وعود زائفة حيث ظل الوضع على ما هو عليه .

ويعاني سكان المنطقة من التهميش حيث تعتبر اكضي منطقة نائية لا تحمل من التنمية إلا الاسم، مما أجج الاحتجاجات من جديد هذه السنة خصوصا منذ الأسبوع الماضي.

وحسب شهود عيان فقد تدخلت القوات العمومية بعنف شديد، كما قامت بالسطو على ممتلكات السكان من خيام وأواني … كما أشارات إفادات من المنطقة تؤكد أنها أصدرت مذكرات اعتقال في حق سبعة من مناضلي تنسيقية أكضي وهم: إبراهيم محمدي – مراد المعروفي- نور الدين بوسنة – عمر أوعلايا- ماجد الفاهيم – عبد الله أيت تعرابت –إسماعيل النوشو.

كما يشار إلى أن قافلة حقوقية سبق لها أن زارت المعتصم بالأمس ضمت كل من ممثل عن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والهيئة المغربية ومجموعة من الحقوقين بالإقليم.

ويبقى الوضع مفتوحا على كل الاحتمالات خصوصا بعد إصدار مذكرات اعتقال حيث رفعت عشية اليوم شعارات قوية من قبيل الاعتقالات تؤجج الاحتجاجات.