بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان استنكار للهجمة الصهيونية على قطاع غزة

أقدم الكيان الصهيوني على تصعيد آخر في سياق اعتداءاته المتكررة على شعبنا في فلسطين المحتلة، حيث نفذت قواته الغاشمة اليوم الأربعاء 14 نونبر 2012 مجزرة بشعة بقطاع غزة راح ضحيتها سبعة شهداء بينهم أحمد الجعبري نائب قائد كتائب عز الدين القسام (الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية حماس) وأكثر من 40 جريحا. هجوم شنيع يؤكد استمرار آلة الحرب الصهيونية في التنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني و تعميق معاناته. الحصار، الاغتيالات، الترويع و التهديد، غلق المعابر، الحواجز، تهويد المسجد الأقصى و التنكيل بالمقدسيين، هي عناوين المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني، تقطعها من حين لآخر حماقات الصهاينة لارتكاب المجازر المروعة.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة إذ نقف على بشاعة هذا الجرم نؤكد على ما يلي:

• استنكارنا للهجمة الشنيعة الأخيرة على قطاع غزة ولكافة الجرائم الصهيونية.

• استنكارنا لتخاذل الأنظمة العربية ولمواقفها الباهتة.

• ترحمنا على روح الشهيد أحمد الجعبري ورفقائه في الشهادة وكافة شهداء القضية الفلسطينية.

• استنكارنا لجرائم النظام السوري المستمرة ضد إخواننا في سوريا ودعوتنا كل أحرار العالم إلى التنديد بهذه المجازر والتدخل الفعال لوقف حمام الدماء.

• دعوتنا عموم الشعب المغربي إلى التعبير عن السخط والاستنكار لهذه الجرائم، وندعو في هذا الصدد إلى جعل يوم الجمعة 16 نونبر 2012 يوما للاحتجاج والتضامن مع سكان غزة.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

14 نونبر 2012

طالع أيضا  الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة: أزيد من 20 وقفة نصرة لغزة الإباء