قررت القوى الوطنية والإسلامية في غزة، في اجتماع طارئ عقدته لمناقشة التصعيد العدوان الصهيوني الخطير على القطاع، تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق العمل سياسياً وميدانياً وعلى جميع المستويات.

وقالت في بيان صادر عنها إن جريمة اغتيال القائد أحمد الجعبري لن تزيد شعبنا إلا إصراراً على الصمود والمقاومة ومواجهة العدوان الوحشي الإسرائيلي بقوة وصلابة)، معلنة وقوفها وشعبنا صفاً واحداً وراء المقاومة الباسلة في التصدي للعدوان الصهيوني، وتدعو إلى وحدة وتعبئة جميع الطاقات الفلسطينية للصمود في مواجهته.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام طلب القوى والفصائل من الدول العربية والإسلامية اتخاذ مواقف جادة وعملية للضغط على المجتمع الدولي لوقف العدوان الإسرائيلي الوحشي على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

كما طالب المجتمعون بالتكاتف الشعبي والصمود، لإفشال أهداف العدوان، ودعوا الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجدهم وأحرار العالم، للتحرك نصرةً وإسناداً لأهالي قطاع غزة الذين يقصفون ويذبحون بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية).

طالع أيضا  مدن المغرب تواصل الاحتجاج تنديدا بالعدوان الصهيوني على غزة