حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث) من تداعيات تنظيم منظمات يهودية لمسيرة ليلية مساء اليوم الأربعاء 14/11/2012 حول أبواب المسجد الأقصى المبارك، تتضمن رقصات ودعوات لتسريع بناء الهيكل المزعوم وتختتم بإقامة شعائر دينية وتلمودية يهودية قبالة باب الأسباط – أحد أبوب المسجد الأقصى المبارك-.

يأتي ذلك في وقت دعت شخصيات فلسطينية الى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية.

وذكرت مؤسسة الأقصى أن منظمات يهودية عممت في الأيام الأخيرة إعلانات تدعو إلى تنظيم مسيرة حاشدة تحمل عنوان مسيرة الأبواب تنطلق الساعة السابعة مساءً من منطقة البراق، باتجاه أبواب المسجد الأقصى المبارك من الجهة الغربية والشمالية، أي عبر “شارع الواد” ثم “شارع المجاهدين” في البلدة القديمة بالقدس، يتخللها الأهازيج والرقصات اليهودية والدعوات الى تسريع بناء الهيكل، وتختتم بـ”صلاة يهودية”).