اعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن اجتماع المعارضة السورية في الدوحة قبل أيام هو إعلان حرب).

واعتبر أن اعتراف فرنسا بالائتلاف الذي خلص إليه الاجتماع موقف غير أخلاقي).

وكانت المعارضة السورية انهت الأحد اجتماعا موسعا استمر أياما في العاصمة القطرية، بتوقيع اتفاق نهائي لتوحيد صفوفها تحت لواء كيان جديد هو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية)، والتزم هذا الائتلاف بعدم الدخول بأي حوار أو مفاوضات مع النظام).