قالت وسائل إعلام تركية، يومه الجمعة 9 نونبر، إن 26 ضابطا من الجيش السوري من بينهم لواءان انشقوا عن الجيش النظامي وفروا إلى تركيا خلال ليل الخميس.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن الضباط المنشقين من بينهم 11 ضابطا برتبة عقيد واثنان برتبة مقدم واثنان برتبة رائد وأربعة برتبة نقيب وخمسة برتبة ملازم، وأنهم عبروا إلى إقليم هاتاي مع أسرهم وعدد آخر من الجنود وهو ما شكل إجمالا 71 منشقا.

وهذا أكبر انشقاق يعرفه جيش الأسد منذ شهور.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، الثلاثاء 6 نونبر، انشق سبعة جنرالات عن الجيش السوري النظامي ولجؤوا بدورهم إلى تركيا.

ويتم نقل الجنود المنشقين إلى مخيم “أبآيدن” الذي يضم الضباط والعسكريين السوريين المنشقين وعوائلهم، والذي يخضع لحراسة مشددة ولا يسمح للصحفيين بالاقتراب منه إلا بعد أخذ اذن خاص من السلطات التركية.

وراجت تكهنات في الآونة الاخيرة ان المخيم هو معسكر لتدريب الجنود السوريين المنشقين على السلاح وتكتيكات مقاتلة النظام السوري، لكن الحكومة التركية نفت بشدة هذه المزاعم.

ووصل بذلك عدد الجنرالات المنشقين عن الجيش السوري الى 42 جنرالا منذ اندلاع الاضطرابات بسورية في منتصف مارس/آذار من العام الماضي.