توطئة

ما حَكّ جلدك مثل ظُفرك يا أخي، فلا تنتظر من «النيتو» أن ينصُرك، وإن نصرَك فكُلفة الأجير الـمُبير باهظة ليس لها نظير؛ ولا تنتظِر من «الفيتو» أن يُنصِفَك وأنت بمكر التِنّين وبطش الدُبّ صديقي الأسد خبير، جِدّ خبير. ولا تنتظِر مِن الجامعة العربية أن تدعَمَك؛ وهل جامعة المتفرّقين والمتفرّقات للمستضعفين وليٌّ نصير؟! ولا تنتظر من الجيران مُجيرا، ولا تنتظر من الشعوب إلاّ أن تغضب وتثور أو تُثير أو تُنكِر بالقلوب فِعل الـمُحرِق المـُغير، ولا تنتظر من «المجالس» و«القمم» والمؤتمرات إلاّ صيحة في واد ونفخة في رماد، فلا رجاء إلاّ في العليّ القدير.

كُنت جُنديّاً في جيش حُر، أو مُتظاهِراً يعيش الـمُرّ ولا مَن يكشِف الضُرّ، أو لاجِئا مُشرَّدا يكتوي بنار الحَرّ وزمهرير القَرّ فليس لك إلاّ الله حسبُك نعم الوكيل، وحسبي أنا الكسيحُ الطّاعِم الكاسي الجالِس فوق الوَثير، المتابِع لـمآسيك عبر الأثير، أن يحزن مني القلب، وتدمَعَ العين وأسأَل لك أحد الحسنيين وأنظم في خشوع أبياتاً لا تغني ولا تُسمِن من جوع، لكنّني أحاول بها أن أعبِّر عن افتخاري بك وتقديري لك، واحتقاري لنفسي، ولمن لاذَ بالشيطنة الخرساء أو الناطقة الخرقاء أو المـُهَمهِمة لا مِن هؤلاء ولا من هؤلاء. جُهد المـُقِلّ في فضح الـمُخِلّ بين يدَيْ أن يُثمِر جهدُك نصراً من الله لمن ينصره بصبر ويقين؛ فالعاقبة للتقوى ولمن ساده الوحي لا الهوى، ولا عدوان إلاّ على الظالمين. بالمولى وحده سبحانه وتعالى نستجير ونستعين، وعليه نتوكّل لا نهون ولا نستكين، فهو ناصر المستضعفين وقاصم الجبّارين والحمد لله رب العالمين.

أحرق

أحرق فقد يأتي الحريق بما اشتهيت
ببقاء بعثك حاكما مهما اعتدَيت
أحرق فليس الشّام إلا ما ارتأيت
غابا لأُسدك أو خرابا إن قضيت
أحرق ولا تترك لمن عاداك بيت
أحرق فليس يُحسّ بالإيلام ميْت

أسد

أسَد على الكرسي أو حرق البلد
هذا شعار أبي الأسود وما ولد
الحرق في أمسٍ وفي يومٍ وغد
مجد العُروبيِّ المخلَّد للأبد
أحرق فما أحرقْت إلا من جحد
«نيرون»* أحرق فليُجاريه الأسد
1

الكلّ لك ولا عليك

أحرق لك الفضلاءُ خُطبة عاجز
ولك الشيوعيون خطّة حاجز
إيران للبشّار دِرع مُبارِز
والحزب «حزب الله» خُطوة جاهِز
ومن الشّعوب القذْف همزَة غامز
ومِن العدا الخذلان أكبر حافز

ولنا أن ننتظر

أحرق فليس لنا سوى صَكُّ التُّهم
نُحصي ضحايانا لأعمى أو أصمّ
ونَلُمُّ أشلاء ونلعن مَن هدَم
نَبْكي ونَستجدي «المجالس» «والقمَم»
نحكي مآسينا بأكثر مِن قلَم
ونُجيد جمع المال لا حشْدَ الهِمم

جرم بلا جزاء

لك طائرات القصف فأحرق لا تخف
وانسف مخابزهم وقُل: هذي صُدَف
واهدم منازلهم وجرِّم من نسف
فزاعة الإرهاب فِرْية مَن سلَف
اِكذب وقل ما شئت قلَّ مَن اعترَف
إِنْ «حافِظٌ» لم يُجْز هل يُجزى «الخلَف»؟!

أنت الأمل

أحرق فقد آوَيْت «مِشْعلنا» البطل
واقتُل فقد كنت الممانِع لم تزَل
وانهب ودمّر واغتصب أنت الأمل
فالشام بعدك خِربَةٌ لا تحتَمَل
هيهات نُلفي بعد نَعتِك مِن بَدَل
كلّ يردّد طائِفاً: هُبَلٌ هُبل

النار موعدهم

النار موعد مَن تمرّد وانتفض
والحقّ يعطى لا حقوق لمن رفَض
ومن ارتضى حُكْم الأسود له عَوَض
مُرٌّ دواء الشّعب إن عظُم المرَض
فاقبَل بأعشار الحلول على مضَض
بئس المـُناوِئُ إن تمنّع واعترض

سقط القِناع

ومفاوِض الأمم المؤيّدُ بالقَرار
«آنان» و«الإبراهيميُّ» المستشار
نُسَخ مصوَّرة لتأمين الحوار
فوق الرّكام وحول مائدة الدّمار
إلاّ حوار بين أشلاء ونار
سقط القناع وبان ما خلْف السِّتار

الله أكبر

الله أكبر لا قرار لآفك
الله أكبر لا دوام لمالك
الله أكبر لا نجاة لفاتِك
الله أكبر لا تُقى لمبارِك
الله أكبر لا سَنا مِن حالِك
الله أكبر لا بقاء لهالِك

نور من نار

نور العِدا لهب يُضيء ويحرِق
والنّور مِن ربّ الخلائق مشرِق
نور على نار يخيف ويخنِق
نور على نور يُشعّ ويألِق*
أنوار نيران تغيب وتبرُق
وتُعِدُّ للنور الذي لا يمرُق*
2

من كل مَصْر مُروق

مِن تونسَ الخضراء مَهْدِ شُروقنا
أو مِن كِنانة مِصر نبْضِ عُروقنا
أو مِن طربلس حيث ثروة سوقِنا
أو مِن أَسى يمَنٍ يُدين عُقوقَنا
أو مِن أُسى الأَقْصى رَواحِلِ نُوقِنا
أو مِن حِمى مَسْرى النبيّ شفيقِنا

ومِن كلّ شِبْر شُروق

لَن تُطِفئ الأنوارَ نَفْخَةُ كافر
لَن تَدفع الأقدار حيطة شاطِر
لن تَخْدَع الشُّطَّار خِفَّة ساحِر
لن تُفْنِيَ الثُّوارَ طَلْعَة طائر
لن تُثْنِيَ الأحرار هُدْنَة غادِر
لن يَكسِر الإصرار حِذْق مُناوِر

الموت أرحم

الموت أرحمُ مِن حياة في هوان
والقبر أوسع مِن جُحورٍ لا تُصان
والسِّجن أهون والبلاد بلا أمان
والحرب أعدل والحِوار بلا ضَمان
لا بَعْثَ للأسَد الغَشوم ولا مكان
في شام عَطّارٍ* وفي سُرْيا بَنان
3

ما حكَّ جِلدَك مثل ظُفرِك

ما حكّ جلدَك مثل ظُفرِك يا أبِيّْ
لن ينصُر «النيتو» أصيل الـمَشرَب
لن يرحم «الفيتو» زكِيَّ الـمَسْرَب
في مَشرِق الهادي كما في المغرِب
العَضُّ مِلَّتُه تؤكِّدُ مذهَبي
أنْ لا خَلاص سوى بمِنهاج النبيّ

صلوا على طه

صلوا على طه وآل محمّد
ما حنّ مُشتاق لأعظم مسجِد
للكعبة الفيحاء أروع مشهَد
ولقُبَّة الهادي وأجمل مرقَد
صلوا على الماحي صلاة مُفَرِّد
إنّ الصّلاة عليه أعْذَبُ مورِد


[1] نيرون: الطاغي الباغي الذي أحرق روما.\
[2] * ألق البرق يألِق: لمع وأضاء.

* المروق: سرعة الخروج من الشيء: مرق السهم من الرميّة ومرق الرجل من دينه.\

[3] عصام العطار: حفظه الله ورعاه وشافاه وعافاه، أحد رموز الطلائع الإسلامية في شام العزّة والإباء. وبنان: بنت علي الطنطاوي رحمها الله ورحم أباها، بلد طيّب يخرج نباته طيّبا بإذن ربّه، زوج العطار التي استشهدَت برصاص حافظ والد بشّار الأسد جبر مِن عضّ ذرية بعضها مِن بعض نسأل الله أن يذهب بالعَرَض كما أزال المَرَض.\