نقلت وسائل إعلام تونسية أن حركة النهضة الإسلامية الحاكمة في تونس طرحت على شريكيها في الحكم، حزبي “المؤتمر من أجل الجمهورية” و”التكتّل الديمقراطي للعمل والحريات”، مشروعي لتوسيع التحالف، والإعلان عن تغيير وزاري بمناسبة مرور عام على تشكيل الحكومة الحالية والذي يوافق يوم 22 ديسمبر المقبل.

وقالت وسائل الإعلام إن راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية الحاكمة يسعى إلى استقطاب أحزاب أخرى للمشاركة في حكومة وحدة وطنية، وأن اتصالات في هذا الشأن أجريت مع قياديين في “الحزب الجمهوري” و”حزب المسار الاجتماعي” و”الجبهة الشعبية” و”حركة الشعب” و”حركة وفاء”، ومع عدد من الشخصيات الوطنية المستقلة، وأكدت المصادر ذاتها أن الاتصالات استثنت “حركة نداء تونس” التي يتزعمها الباجي قائد السبسي.

وأكد الناطق الرسمي باسم حزب التكتل محمد بنور أن الهيئة التنسيقية لـ”الترويكا” الحاكمة عقدت اجتماعات عدّة خلال الأسابيع الماضية، كان آخرها صباح أمس الخميس، لتدارس القضايا المهمة المطروحة ومنها توسيع دائرة التحالف الحاكم ليشمل وجوها جديدة، وأن حزب التكتّل يدعم هذا التوجه نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية.