وصل إلى قطاع غزة، مساء أمس الأربعاء، وفد رسمي مكون من خمسين عالماً وداعية من وزارة الأوقاف المصرية، في زيارة تستمر ثلاثة أيام هي الأولى من نوعها على هذا المستوى منذ خضوع القطاع للحصار صيف العام 2007، لرفع معنويات أهالي غزة والتضامن معهم.

وتضمُّ الحملة لفيفًا من العلماء، على رأسهم: محمد المختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية، والأستاذ بجامعة الأزهر، د. صلاح الدين سلطان، أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، ورئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ود. جمال عبد الستار وكيل وزارة الأوقاف والمنسق العام لنقابة الدعاة).

وحملت قافلة علماء مصر عنوان حملة العلماء لرفع الحصار عن أهل غزة الشرفاء) تحت رعاية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ووزارة الأوقاف، وسيرأس القافلة د. صلاح سلطان الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

ويشتمل برنامج القافلة على زيارات ميدانية داخل قطاع غزة، من أجل رفع الروح المعنوية لأهالي غزة الشرفاء، كما سيتم لقاء د. إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس، والقيادات في غزة، وإلقاء دروس ومحاضرات وخطب الجمعة في غزة.