قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة ستتقدم بطلب رسمي وشيك)إلى حلف شمال الأطلسي لنشر صواريخ باتريوت على طول حدودها مع سوريا.

وعززت تركيا العضو بالحلف وجودها العسكري على طول الحدود الممتدة 910 كيلومترات وردت بالمثل على إطلاق نار وقذائف مورتر سقطت على أراضيها جراء القتال بين قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة.

وأضاف مسؤول بالوزارة التركية، يومه الأربعاء 7 نونبر، لرويترز طالبا عدم نشر اسمه فيما يتعلق بهذا الأمر (صواريخ باتريوت) سيجري التقدم بطلب رسمي وشيك).

وقال المسؤول إن هناك تهديدا صاروخيا محتملا لتركيا من جانب سوريا، وأن لتركيا الحق في اتخاذ خطوات للرد على مثل هذا التهديد. ولم يقدم المسؤول مزيدا من التفاصيل.

وأضاف المسؤول نشر مثل هذه النوع من الصواريخ كخطوة للرد على التهديدات هو إجراء اعتيادي بموجب لوائح حلف شمال الأطلسي)، ومضى يقول إن هذه الصواريخ نشرت في تركيا أثناء حرب الخليج الثانية.

وقالت متحدثة باسم الحلف في بروكسل لم نتلق طلبا). مثلما قال الأمين العام يوم الاثنين فإن الحلفاء سيبحثون أي طلب يقدم لحلف شمال الأطلسي.