أكد البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أن ما يجري في ميانمار بحق المسلمين في إقليم آراكان تطهير عرقي، أشبه بمجازر سربرينيتشا.

وأوضح في تصريحات له في القاهرة أنه بحث مع محمد كامل عمرو وزير الخارجية المصري، بعض الإجراءات العملية الواجب اتخاذها في مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي في جيبوتي 15 ـ 17 من شهر نوفمبر الحالي.

ومن جانب آخر التقى الأمين العام للمنظمة، بوزير الدولة لشؤون الآثار المصري الدكتور محمد إبراهيم، وبحث معه الأنشطة والمشاريع التي من الممكن أن يقوم بها الجانبان من أجل حماية الآثار والتراث الإسلامي في الدول الأعضاء بالمنظمة.

ويأتي اللقاء في سياق زيارة يقوم بها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إلى القاهرة، بدأت السبت المنصرم وتستمر حتى يوم الثلاثاء القادم، حيث سوف يلتقي أيضا نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء المصري.