وضعوه في يدي صار قيدا *** جعلوه في فمي كان سدا
قيدوني لا يريدون ارتحالا *** بل يريدون الأذى جاء كيدا
هددوني إن صمدت انتقاما *** وبوارا إن تصديت رصدا
جردوني من ثيابي وقالوا *** قد طعنت اليوم ظهرا وخدا
أمطروني بالعناقيد تهوي *** تجعل الإنسان عظما وجلدا
مرغوا في الترب عزّي وقدري *** صيروني فيه كلبا وقردا
ألهبوني واللظى في قُرانا *** يحصد الدور في الريف حصدا
شردوني في المنافي وكانت *** بلدتي للناس مأوى وقصدا
جوعوني والطوى سر هلكي *** يقتل الأطفال والشيب عدا
ألبسوني ثوب عري ونادوا *** لا تفه لا تنطق اليوم نقدا
في بلادٍ تدعي الأمن زورا *** وسلاما ونظاما وعهدا
نحن جمعٌ لا يضاهى احتمالا *** وحقوقا صارت اليوم تُهدى
قل رضينا بالذي جاء حكما *** من حكيم يشرف الناس جدا
قل قبلنا لا نريد خروجا *** عن نظامٍ كم يزيد الدين جِدا
قل لقد بعناه كل نفيسٍ *** كل غالٍ من دمانا يُفدّى
قل وقل فيهم اليوم قولا *** كي تعيد الروح للشعب أندى
قل وإن لم تقل سوف تلقى *** من دمارٍ ينسف الدور ردا
إنه القيد يزيد اختناقا *** للذي يرجو الخلاص تصدّى
وصمةٌ للعار فيه صغارٌ *** لدعيٍّ يجعل الشعب عبدا
صل يا ربي على من تجلّى *** نوره للخلق شمسا وأهدى
وعلى الآل ذوي الفضل حبّي *** ومرادي واشتياقي تبدّى
وكذا الصحب لهم في فؤادي *** منهلٌ عذبٌ يزيد القلب شهدا