حسب مذكرة إخبارية نشرتها المندوبية السامية للتخطيط في المغرب حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2012 فإن عدد العاطلين انتقل من مليون و940 ألفا خلال الفصل الثالث من سنة 2011، إلى مليون و990 ألف خلال نفس الفترة من 2012) أي بارتفاع قدره خمسون ألف عاطل).

وبالتالي ارتفع معدل البطالة حسب المصدر نفسه من 9,1 بالمائة إلى 9,4 بالمائة بين الفترتين، (45 ألفا في الوسط الحضري وخمسة آلاف في الوسط القروي). وأضاف المصدر نفسه أن أهم الارتفاعات سجلت في الوسط الحضري لدى الشباب البالغ من العمر بين 15 و24 سنة (+2,8 نقطة) وبين 25 و34 سنة (+1,2) نقطة. كما سجلت المندوبية ارتفاعا في البطالة في الوسط القروي لدى الشباب البالغ من العمر بين 15 و24 سنة (+0,7 نقطة) والعاملين البالغين من العمر ما بين 35 و44 سنة (+0,6 نقطة).

وتابعت المذكرة أن أربعة من كل خمسة عاطلين عن العمل (79,2 بالمائة) يقطنون في المدن واثنين كل ثلاثة (68,0 بالمائة) تتراوح أعمارهم بين15 و29 سنة، وواحد من كل أربعة (27,9 بالمائة) حاصل على شهادة ذات مستوى عالي وواحد من كل اثنين (51,5 بالمائة) لم يسبق له أن اشتغل.