اعترف الكيان الصهيوني للمرة الأولى بمسؤوليته عن اغتيال خليل الوزير (أبو جهاد) الذي كان الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية في تونس، كما ورد الخميس في صحيفة «يديعوت إحرونوت».

وكشفت الصحيفة هوية وصورة قائد وحدة الكوماندوس الصهيوني الذي قتل أبو جهاد في قلب العاصمة التونسية في أبريل 1988.