قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطيران الحربي السوري شن غارات هي الأعنف) منذ بدء استخدامه في النزاع.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، في اتصال مع وكالة فرانس برس، إن الطائرات الحربية شنت ما يزيد على 60 غارة جوية) أمس الإثنين 29 أكتوبر، مشيرا إلى أن هذه الغارات هي الأعنف منذ بدء استخدام الطيران الحربي) في نهاية يوليو الماضي. وشهدت محافظة إدلب في شمال غرب سورية سلسلة من الغارات الجوية تركزت على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية الواقعة تحت سيطرة المقاتلين المعارضين، وبلدات محيطة بها مثل كفرومة ومعر شورين وسلقين وحارم وخان شيخون.

وأشار المرصد إلى أن الغارات ترافقت مع اشتباكات عنيفة) في محيط معسكر وادي الضيف القريب من معرة النعمان الذي يحاصره المقاتلون المعارضون منذ استيلائهم على المدينة في التاسع من أكتوبر، وشملت الغارات أيضا بشكل مكثف مناطق في ريف دمشق، وبينها مزارع رنكوس في ريف دمشق التي تعتبر أحد معاقل الكتائب الثائرة المقاتلة في منطقة القلمون)، بحسب المرصد.

وبدأ النظام يستخدم الطيران الحربي في محاولته وأد الثورة السورية بعد أيام من بدء المعارك في مدينة حلب (شمال). وكان يستخدم قبل ذلك المروحيات العسكرية لإلقاء القنابل.