أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة ورزازات في وقت متأخر من ليلة الاثنين 22 أكتوبر 2012، حكمها على المعتقلين الثمانية من عمال بوازار القريب من تازناخت، حيث تمت تبرئة خمسة منهم والحكم على الثلاثة الآخرين ما بين شهر وشهرين سجنا نافذا.

وعرفت جلسة المحاكمة يوم الإثنين 22 أكتوبر، بعد تأجيل جلسة يوم الاثنين 15 أكتوبر 2012، دعما جماهيريا أمام باب المحكمة وإنزال أمني مكثف بعد منع المؤازرين من حضور أطوار المحاكمة ضربا لمبدأ العلنية.

وقد تم اعتقال العمال الثمانية، كما سبق وأن نشرنا، يوم الأربعاء 10 أكتوبر 2012 من طرف فرقة الدرك الملكي لتازناخت وإحالتهم إلى وكيل المحكمة الابتدائية بورزازات يوم السبت 13 أكتوبر 2012، بعد خوض عمال منجم بوازار لإضراب مصحوب باعتصامات ووقفات، احتجاجا على الوضع الكارثي للمنجم وما يتعرض له العمال من إهانة وطرد تعسفي.

ولقي هذا الملف دعما جماهيريا من عمال المنجم وعائلات المعتقلين وذويهم، إلى جانب حركات نقابية وحقوقية، حيث عرفت بلدية تازناخت مسيرات ليلية وإضرابا عاما يوم عقد جلسة المحاكمة، إلى جانب تنظيم قافلة دعم متجهة إلى المحكمة الابتدائية بورزازات.