وصل حمد بن خليفة آل ثانى، أمير دولة قطر، رفقة عقيلته صباح الثلاثاء، إلى معبر رفح الحدودى فى قطاع غزة لبدء زيارة تستغرق عدة ساعات للقطاع المحاصر، تمهيدا لبدء زيارته لتدشين عدد من المشروعات الضخمة التى تمولها قطر. وقد كان فى استقبال الأمير القطري رئيس الحكومة إسماعيل هنية،

وبعد عزف النشيدين الوطنيين الفلسطينى والقطرى، تم استعراض حرس الشرف ثم صافح الضيف القطري كبار مستقبليه من قادة حماس بينهم محمود الزهار وخليل الحية، ووزراء الحكومة المقالة وقادة أجهزتها الأمنية.

وانتقل هنية بصحبة ضيفه إلى قاعة استقبال كبار الزوار للقاء قصير ثم توجها مباشرة إلى خان يونس، لوضع حجر الأساس لمدينة سكنية تحمل اسم أمير قطر ضمن مشروعات عديدة تمولها قطر.

وقال هنية إن أمير قطر سيضع حجر الأساس لعدد من المشاريع القطرية التى تأتى انسجاما مع المواقف القطرية العربية الأصيلة والدعم اللامحدود لغزة والالتزامات القطرية بإعادة إعمار ما دمره الاحتلال خلال الحرب).

وتوجه هنية وضيفه إلى خان يونس لوضع حجر الأساس لمدينة سكنية تحمل اسم “مدينة حمد” ضمن مشروعات عديدة تمولها قطر. وفى مدخل المنطقة المخصصة للمدينة السكنية وضعت رسومات لمخططات هذه المشروعات والتسلسل الزمنى لإقامتها، حيث تستمر عملية تنفيذ المشروعات ثلاث سنوات ومن المتوقع أن تساهم فى تشغيل خمسة عشر ألف عامل وفنى فلسطينى.

وألقى أمير قطر وهنية كلمتين خلال حفل التدشين فى خان يونس ثم توجها إلى طريق صلاح الدين الرئيسى لوضع حجر الأساس لمشروع تعبيد وتأهيل هذا الطريق. ويربط هذا الطريق جنوب قطاع غزة بشماله ويبلغ طوله 45 كلم قبل أن ينتقلا إلى تدشين الطريق الساحلى (الكورنيش) فى مدينة غزة شمال القطاع.