استشهد فلسطينيان اثنان في غارة جوية صهيونية صباح اليوم الإثنين على بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة. وهي الغارة الثانية من نوعها على القطاع خلال ساعتين.

وأكد شهود أن طائرة استطلاع أطلقت صاروخا واحدا استهدف مجموعة من المجاهدين كانوا يطلقون قذائف هاون باتجاه الدبابات الصهيونية المتوغلة منذ ساعات الصباح في أراضي المواطنين شرق بيت حانون.

وجاء هذا القصف بعد نحو ساعتين من غارة صهيونية على بيت لاهيا بقطاع غزة أصيب فيها أربعة فلسطينيين بجروح خطيرة، في وقت توغلت فيه قوات الاحتلال في بيت حانون شمال القطاع.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة إن طائرة استطلاع صهيونية حاملة للصواريخ قصفت موقعا تابعا لكتائب القسام الذراع المسلحة لحركة حماس بالقرب من أبراج الشيخ زايد السكنية في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة أربعة مواطنين بجروح جرى نقلهم إلى مستشفى كمال عدوان.

وأفاد شهود عيان بأن المصابين الأربعة هم عناصر في كتائب القسام، وكانوا قرب موقع تابع للقسام عندما استهدفتهم طائرة الاستطلاع الإسرائيلية.

من جهة ثانية أكد مصدر أمني محلي أن عددا من الدبابات ترافقها جرافة عسكرية توغلت لعشرات الأمتار في عمق الأراضي الزراعية شرق بلدة بيت حانون. وأكد شهود عيان أن اشتباكا مسلحا وقع بين القوات الصهيونية ومقاتلين فلسطينيين في المنطقة.

وقال سكان محليون إن طائرات مروحية حلقت في سماء المنطقة وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الحقول الزراعية والأحياء السكنية، في حين تصدى ناشطون فلسطينيون للقوات المتوغلة واستهدفوها بقذائف هاون عدة.

وكانت غارة “إسرائيلية” على غزة يوم الجمعة الماضية قد تسببت في استشهاد فلسطينيين.