بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

في سابقة أخرى من سوابق انحياز الإدارة الأمريكية وتبعيتها للإملاءات الإسرائيلية، أقدمت وزارة الخزانة الأمريكية على إدراج مؤسسة القدس الدولية على “لائحة المنظمات الإرهابية” حسب التصنيف الأمريكي في انحياز واضح للغطرسة والإرهاب الصهيوني، مع العلم أن مؤسسة القدس الدولية هي مؤسسة مدنية تساهم بإمكانياتها المتواضعة في الدفاع عن القدس والمقدسات والمقدسيين وفي التصدي لتهويد القدس وطمس معالمها والإجهاز على مقدساتها وهو الشيء الذي بوأها المكانة العالية في سجل الدفاع عن القدس الشريف وكل فلسطين.

إن الإرهاب الحقيقي هو الذي يمارسه الكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين بقوة الحديد والنار وبدون توقف ضد أرض وشعب ومقدسات فلسطين والقدس، والذي شرد وهجر الآلاف من الأبرياء بدعم الإدارة الأمريكية.

إن الهيئة المغربية وهي تدين هذا القرار الجائر تعلن للرأي الوطني والدولي:

– استنكارها للقرار الأمريكي الجائر الذي يدعم الإرهاب والغطرسة الصهيونية.

– دعمها اللامشروط لجهود وتضحيات أعضاء مؤسسة القدس الدولية.

– اعتبارها هذا القرار حافزا لتكثيف الجهود وتوسيع دائرة التصدي للمخططات التي تستهدف القدس والمسجد الأقصى وكل فلسطين.

– تأكيدها أن هذا القرار وأمثاله لن يثني أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم عن التصدي للغطرسة والإرهاب الصهيوني بكافة أشكاله وأنواعه، وعن العمل بمختلف الوسائل المتاحة والمشروعة لدعم صمود الشعب الفلسطيني الأبي.

عن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الخميس 18 أكتوبر 2012