استشهد 142 شخصاً يوم الأربعاء 17 أكتوبر في مختلف أنحاء سوريا، جراء العمليات العسكرية التي حصدت أكبر عدد من الشهداء في العاصمة وريفها.

وتصاعد القتال على أكثر من جبهة، في الوقت الذي أكدت فيه مجموعات تابعة للجيش الحر نجاحها في إسقاط مروحية لقوات النظام في إدلب.

وأعلن “لواء سهام الحق” مسؤوليته عن إسقاط طائرة مروحية سورية في منطقة الريف الغربي بإدلب، وقد جرى نشر تسجيل مصور للعملية يظهر سقوط الطائرة وانفجارها في الهواء قبل بلوغها الأرض.

وأكدت لجان التنسيق المحلية ارتفاع عدد الشهداء إلى 142، توزعوا بواقع 48 في دمشق وريفها، و33 في حلب، معظمهم في مجزره بحي الشعار، و27 في إدلب و12 في حمص وسبعة في ارقة وستة في دير الزور وأربعة في حماه وثلاثة في درعا، إلى جانب شهيدين في اللاذقية.

وأشارت لجان التنسيق المحلية أن منطقة سهل الروج بإدلب تعرضت لقصف عنيف من حاجز المعصرة، أما في العاصمة دمشق، فقد شنت القوات الحكومية حملة اعتقالات في أحياء نهر عيشة والزاهرة والصالحية والمزة والتضامن.