التنسيقية المحلية لمناهضة الغلاء ومحاربة الفساد بزايو

زايو في 15 أكتوبر 2012

بــلا غ

جميعا من أجل مسيرة الغضب

أيها المواطنون أيتها المواطنات:

في ظل المشاكل المزرية التي تعرفها مدينة زايو وتفاقم الأوضاع المعيشية عل كافة الأصعدة، وعلى رأسها:

– التطهير السائل: هذا الملف الذي أصبح يعكس الصورة الحقيقية لمشاكل المدينة من خلال إصرار المكتب الوطني للماء على استخلاص الإتاوات مقابل خدمات وهمية، فواقع الحال يشهد بإخلال المكتب بالتزاماته المتضمنة في اتفاقية التدبير المفوض من قبيل عدم تجديد وتوسيع شبكة التطهير السائل وعدم إنجاز محطة التصفية…

في المقابل وكإجراء انتقامي أرعن، قام المكتب بسرقة عدادات المواطنين الرافضين أداء هذه الضريبة المجحفة وحرم العديد من الأسر من التزود بالماء الصالح للشرب.

– الصحة: غياب الخدمات الصحية، نقص الأطر والتجهيزات الطبية، التأخر في إحداث دار الولادة وقسم للمستعجلات…

– التعليم: نقص الموارد البشرية، الاكتظاظ في الأقسام، إجهاض مشروع الثانوية الجديدة، حرمان العديد من التلاميذ من التمدرس…

– التأهيل الحضري: العشوائية في الإنجاز، بطء الأشغال، غياب الشفافية والمراقبة…

– خدمات مكتبي الماء والكهرباء: الشبكة المهترئة، الانقطاعات المتكررة وغير المبررة، نقص جودة الماء، ارتفاع مصاريف الربط…

– النقل القروي: الابتزاز الذي يمارسه بعض رجال الدرك والشرطة على أصحاب السيارات التي يستعين بها سكان البادية والضواحي في تنقلهم وفك عزلتهم.

– الأخطار البيئية والصحية التي تتسبب فيها المحاجر القريبة من المدار الحضري وكذا معمل سوكرافور.

– عزلة سكان البادية بسبب غياب المسالك والطرقات، معاناة الفلاحين بسبب عدم صيانة قنوات السقي…

– اتساع دائرة الفقر، انتشار البطالة، انعدام فرص الشغل، ارتفاع الأسعار…

وأمام عجز السلطات عن إيجاد حلول حقيقية لهذه المشاكل التي تؤرق ساكنة المدينة وتملص المجلس البلدي والمنتخبين من مسؤولياتهم في الدفاع عن مصالح المواطنين، فإن التنسيقية المحلية لمناهضة الغلاء ومحاربة الفساد بزايو تدعو الساكنة والفعاليات السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية للمشاركة المكثفة في المسيرة التي تعتزم تنظيمها مشيا على الأقدام في اتجاه مدينة الناظور يوم الأحد 21 أكتوبر 2012 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، انطلاقا من ساحة البلدية.

لن نُساوَم في كرامتنا ولن نتنازل عن حقوقنا.