أعلن حزب النهضة الإسلامي الذي يقود الحكومة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي يتولى الرئاسة أنهما سيقاطعان حوارا وطنيا)دعى له الاتحاد العام التونسي للشغل للتفاوض حول برنامج لتبني الدستور.

وأوضح إسلاميو حركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية أن مقاطعة الاجتماع المقرر عقده الثلاثاء جاءت خصوصا بسبب وجود حركة نداء تونس بقيادة الباجي قائد السبسي الذي قاد ثاني حكومة شكلت بعد سقوط الرئيس زين العابدين بن علي في كانون الثاني/يناير 2011.

لكن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أكد انه سيشارك في هذا الحوار حرصا على التفاعل الايجابي مع كل المبادرات الهادفة إلى تجميع مختلف القوى الوطنية حول برنامج مشترك للفترة القادمة). وقال بيان على الموقع الإلكتروني للرئاسة التونسية إن رئيس الجمهورية السيد محمد المنصف المرزوقي قرر المشاركة بنفسه) في أعمال المؤتمر الوطني للحوار) الذي يفتتح اليوم.

ويتهم الحزبان رئيس الوزراء السابق بالعمل على إعادة فلول النظام السابق إلى الساحة السياسية والتشكيك في شرعية حكومة الائتلاف التي يقودها حزب النهضة.

ونظم الاتحاد العام التونسي للشغل هذا الحوار الوطني) الذي ستشارك فيه حوالى أربعين حركة سياسية من أجل وضع برنامج زمني لتبني الدستور الذي طالت صياغته.

وكانت أحزاب الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس بقيادة حركة النهضة الإسلامية، أعلنت ليلة الأحد توصلها إلى اتفاق بشأن طبيعة النظام في الدستور التونسي الجديد وعلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في 23 حزيران/يونيو 2013.