جوبه اعتصام عمال منجم بوازار بإنزال أمني للقوات المساعدة وقوات الدرك الملكي لتازناخت التي قامت باعتقال ثمانية عمال، من بينهم أعضاء المكتب النقابي المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل قطاع الطاقة والمعادن، ومتابعتهم قضائيا بالفصل 288 من القانون الجنائي بتهمة عرقلة حرية العمل، حيث ستجري محاكمتهم يومه الاثنين 15 أكتوبر 2012 بورزازات.

وتعرف المحاكمة دعما جماهيريا متكون من عمال المنجم وحركات حقوقية ومدنية، إذ تم تنظيم قافلة دعم من تازناخت متجهة صوب المحكمة بورزازات للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

وللإشارة فإن عمال منجم بوازار التابع للشركة العملاقة أونا يعانون من حرمانهم من أبسط الحقوق المشروعة للعمال، ومن حقهم في الانتماء النقابي والعيش الكريم، مقابل تواطؤ وتماطل إدارة الشركة المشغلة والمسئولين المعنيين بالأمر.

وفي انتظار حكم المحكمة وما ستؤول إليه الأوضاع بالمنجم، فإن الواقع ينذر بانطلاق مسيرات واعتصامات بالمنجم وبالمنطقة (تازناخت وأكدز) التي تعاني من الفقر والتهميش وغياب البنية التحتية والنهب الممنهج لثرواتها وخيراتها.