أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن المخرج من الأزمة في سورية يتعقد مع ارتفاع وتيرة العنف في البلاد، مشيرا في الوقت ذاته الى أن بلاده مستعدة لجميع الاحتمالات مع سورية.

وقال أردوغان في كلمة أمام البرلمان التركي يومه الثلاثاء 9 أكتوبر 2012 أنه يوميا يقتل في سورية عشرات ومئات الأشخاص.. وأصبح المخرج من الأزمة وإيجاد حل للمشكلة معقدا.. ولا يمكننا الوقوف جانبا)، مؤكدا عدم إمكانية بقاء بلاده غير مكترثة لمشاكل سورية الشعب الذي تربطنا به علاقات قربى).

واعتبر رئيس الوزراء التركي أن الشعب السوري أمانة أجدادانا في أعناقنا)، متعهداً بمواصلة دعم هذا الشعب ولا عذر لنا لإدارة الظهر للسوريين). وأشار أردوغان إلى أن الحدود المشتركة بين البلدين تمتد لمسافة 910 كيلومترات، حيث اجتازها عشرات الآلاف من السكان اللاجئين والآن هذا العدد وصل إلى 100 ألف.. هؤلاء قدموا إلينا ونحن استقبلناهم.. نحن لا نرى في الشعب السوري عدوا.. الطابع العدواني لدى النظام السوري).