قال مسؤول فى سرايا القدس، الذارع العسكرى لحركة الجهاد الإسلامى، أنه تم إحداث غرفة عمليات عسكرية مشتركة وتنسيق كامل مع كتائب القسام الذارع العسكرى لحركة حماس للرد على التصعيد الصهيوني ضد قطاع غزة.

وقال أبو أحمد الناطق باسم سرايا القدس، فى تصريح له اليوم الإثنين، إن المقاومة بغزة تملك ما يمكنها من فرض معادلات جديدة فى الرد على الاحتلال على أرض الواقع، مضيفا أن السرايا والقسام استهدفتا اليوم مسافات قصيرة جنوب الأراضى المحتلة ما دفع سكان المستوطنات إلى الاختباء فى الملاجئ.

وأكد أبو أحمد جاهزية السرايا للرد على أى تصعيد إسرائيلى ضد قطاع غزة، وتابع على الاحتلال أن يدرك أننا لدينا القدرة على إزعاجه)، وقال إن الاحتلال الإسرائيلى فهم التهدئة مع المقاومة خطأ، واستمر فى عدوان على قطاع غزة يوميا، لكن المقاومة ضبطت نفسها، فاعتبر أن صمت المقاومة عن الرد ضعف، مجددا تأكيده على جاهزية المقاومة الكاملة للرد).

من جانبها، حذرت كتائب القسام “إسرائيل” من تصعيد الأوضاع فى قطاع غزة، وقالت فى بيان لها إن التمادى فى العدوان على قطاع غزة سيجلب ردا أقوى وأوسع من قبل المقاومة الفلسطينية.

ونقل البيان عن أبو عبيدة الناطق باسم القسام إن المقاومة جاهزة للرد المباشر وفى أى وقت على أي عدوان إسرائيلى يستهدف قطاع غزة). وأضاف أن قصف المقاومة لمواقع العدو الإسرائيلى صباح اليوم ما هو إلا رسالة للاحتلال بأن المقاومة لن تسمح بمعادلة العدوان من طرف واحد من قبل الاحتلال تحت ذرائع واهية.