طالبت 28 حركة وحزب سياسي عربي وشخصيات وطنية عربية في بيان مشترك لهم بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، والذين اعتقلوا بسبب مطالبتهم بإصلاحات قانونية ودستورية واسعة في بلادهم، ومنهم معتقلي حركة 20 فبراير الموجودين داخل سجون المغرب.

وأكد الموقعون على بيان مشترك أن ما يربو من 80 ناشطا من حركة 20 فبراير بالمغرب وما يقارب 18 ناشطا شاركوا في الحراك الشعبي بالأردن هم معتقلون سياسيون، اعتقلوا بسبب مطالبتهم بإسقاط الفساد والاستبداد، وقد تم إحالتهم إلى المحاكمة بأسباب واهية.

وذكر البيان تضامن الموقعين الكامل مع الشعب السوري وحقه في تقرير مصيره ومطالبه بتنحي بشار الأسد عن السلطة)، كما طالبوا من السلطات المصريه والأردنية والمغربية والجزائرية والسودانية والبحرينية احترام حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير، والعمل وبسرعة علي الإفراج الفوري عن كل النشطاء المعتقلين، وإنهاء كافة الإجراءات الاستثانية التي اتخذت بحقهم، وكذلك تنفيذ كافة المطالب الشرعية التي يطالبون بها من إصلاحات اقتصادية وقانونية ودستورية مشروعة.

ومن بين أبرز الموقعين في البيان، من مصر: حركة شباب 6 أبريل – حزب الدستور – حزب التيار المصري – مجموعة لا للمحاكمات العسكرية، ومن الأردن الحراك الشبابي الأردني، ومن المغرب حركة 20 فبراير الشبابية، ومن السودان حركة قرفنا، ومن البحرين القطاع الشبابي بجمعية المنبر والمكتب الشبابي لجمعية “الوعد”.