بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان – طنجة

الدائرة السياسية – قطاع الشباب

بيان شباب جماعة العدل و الإحسان بطنجة

تابع شباب جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة، ومعها الرأي العام المحلّي و الوطني باستياء عميق ما شهدته منطقة “بني مكادة” وحي “أرض الدّولة” من تدخل عنيف للقوّات العمومية من أجل تنفيذ حكم قضائي يقضي بإفراغ منزل، استعملت خلاله القنابل المسيلة للدّموع و الرّصاص المطّاطي في حيّ يعرف كثافة سكّانية عالية و رواجا تجاريّا.

وقد عمدت القوات العمومية إلى إنزال عقاب جماعي بالساكنة حيث تسرّبت الغازات إلى أغلب البيوت المجاورة ممّا نتج عنه حالات اختناق و إغماءات في غياب تام للطّواقم الطّبية، كما سجّلت محاولات لاقتحام بعض البيوت الآمنة، وترويع المواطنين وسبهم وشتمهم بألفاظ نابية، الأمر الذي يكشف عن التهور الفظيع الذي يحكم عقلية صانعي القرار الأمني.

إننا في شباب جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة و من خلال متابعتنا الميدانية الدّقيقة لهذا الملف نعلن ما يلي:

* إدانتنا للمقاربة الأمنية وللعنف الهمجي الذي مورس على ساكنة الحي من خلال عقاب همجي.

* إدانتنا لازدواجية المعايير في تنفيذ القانون، والذي ينفذ بكل الوسائل على المستضعفين ويعفو عن “التماسيح” و “العفاريت”.

* مطالبتنا بتحقيق مستعجل تشرف عليه هيئة مستقلة عن السلطة التنفيذية؛ للوقوف على أسباب هذا الاجتياح الأمني وآثاره.

* مطابتنا بتعويض المتضررين من الأضرار التي لحقت ممتلكاتهم.

* دعوتنا للهيئات السياسية والمدنية إلى تكتيل الجهود من أجل الدفاع عن كرامة المواطن في وجه ماكينة المخزن القمعية.

والله ولي التوفيق