استشهد 11 شخصا على الأقل فى سوريا فجر اليوم الثلاثاء، فى قصف وهجمات متفرقة لاسيما فى ريف دمشق، فى حين تواصلت في حلب، كبرى مدن شمال البلاد، الاشتباكات العنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين، بحسب المرصد السورى لحقوق الإنسان.

وقال المرصد، فى بيان له، إن مدينة دوما الواقعة فى ريف العاصمة سقط فيها شهيدان إثر القصف الذى تعرضت له فجر اليوم الثلاثاء، كما قتل ما لا يقل عن ستة من القوات النظامية المتمركزين فى مبنى البرج الطبى بدوما إثر اقتحام المبنى من قبل مقاتلى الكتائب الثائرة المقاتلة)، وأضاف أن مدينة الزبدانى فى المحافظة نفسها تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية السورية التى تحاصر المدينة منذ أشهر)، وتابع أن القصف شمل أيضا بلدات أخرى فى ريف العاصمة وأسفر عن سقوط العديد من الجرحى، من دون أن يحدد عددهم.

وفى العاصمة دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلى الكتائب الثائرة فى أحياء القدم والعسالى، ترافقت مع قصف عنيف أدى لسقوط جرحى وتهدم بعض المنازل)، بحسب المرصد، وفى حلب، العاصمة الاقتصادية للبلاد تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة فى أطراف حيى العرقوب وسليمان الحلبى، كما تتعرض أحياء الشيخ خضر والصاخور والشيخ فارس للقصف من قبل القوات النظامية السورية).

وفى محافظة حمص، تعرضت مدن وبلدات تلبيسة وحوش حجو وابل لقصف من قبل القوات النظامية أدى لسقوط عدد من الجرحى، كما تعرضت قرية السعن فى ريف حمص لقصف من قبل القوات النظامية أدى لسقوط عدد من الجرحى، وتابع المرصد أنه فى جنوب البلاد فى محافظة درعا تعرضت بلدات محجة حوران وتسيل والغارية الغربية وأم الميادن وجلبين ومنطقة وادى اليرموك لقصف عنيف من قبل القوات النظامية)، مشيرا إلى أن القصف أسفر عن قتيل واحد على الأقل وعدد من الجرحى.

وفى محافظة دير الزور، تعرض حى المطار لقصف من قبل القوات النظامية أدى لسقوط عدد من الجرحى) وكذلك تعرض حي العمال والحميدية لقصف من قبل القوات النظامية أدى لسقوط جرحى)، أما فى ريف دير الزور فقد تعرضت مدينة موحسن لقصف من قبل القوات النظامية، وفي محافظة إدلب، تعرضت مدينة معرة النعمان لقصف من قبل القوات النظامية أدى لسقوط عدد من الجرحى كما استشهد رجل من قرية معراتا نتيجة القصف الذى تعرضت له القرية ورجل آخر من قرية معرشمارين استشهد نتيجة القصف الذى تعرضت له قرية الدير الشرقى).