من المنتظر أن تشهد المحكمة الابتدائية بطانطان صباح يوم الخميس 27 شتنبر 2012 جلسة الاستئناف الخامسة لمحاكمة ستة نشطاء من حركة 20 فبراير، أربعة منهم ينتمون الى جماعة العدل والإحسان، بتهمة التجمهر غير المسلح تم تفريقه بالقوة)، مؤازرين بثلاثة محامين من هيئة أكادير.

وقد سبق النطق بالحكم ابتدائيا على النشطاء بشهرين موقوفي التنفيذ في فاتح دجنبر2011، وتم استئناف هذا الحكم من طرف النشطاء لأن الأدلة التي قدمتها الشرطة القضائية نفسها كانت تبرئ المتابعين أكثر مما تدينهم حسب مرافعات هيئة الدفاع.

للتذكير تعود أطوار هذه المحاكمة إلى وقفة 22 ماي 2011 بقرب المحطة الطرقية التي تعرضت لتدخل عنيف وقمع وحشي من طرف الأجهزة الأمنية بمختلف تلاوينها، استعملت فيه القضبان الحديدية وهو ما أسفر عن جرح واعتقال العشرات، وتوبع على إثرها نشطاء الحركة الستة المحاكمين: – البوستاني عصام (معطل) – منصور لحسن (معطل) – عنبر الحسين (مستشار في التوجيه التربوي) – مرشد عبد الله (أستاذ الفلسفة) – اسليمى البكاي (أستاذ الاقتصاد) – أبناي محمد (بقال).