قالت منظمة أنقذوا الأطفال) البريطانية المعنية بالدفاع عن حقوق الأطفال حول العالم أنه يجب على الأمم المتحدة تسريع تحقيقها حول انتهاك حقوق الأطفال فى سوريا.

وأضافت المنظمة في تقريرها الجديد اليوم الثلاثاء، قبل لحظات من انطلاق أعمال الجمعية العامة الـ67 للأمم المتحدة فى نيويورك، إن أطفال سوريا عرضة لعمليات “تعذيب مروعة” واعتقال وخطف)، مطالبة بتوثيق هذه الانتهاكات بشكل أفضل.

واعتمد تقرير المنظمة على روايات لأطفال فى مخيمات اللاجئين على الحدود السورية تمكنوا من الفرار من الصراع الدائر فى بلادهم، حيث تضمن شهادات صادمة لأطفال سوريين تعرضوا لهجمات وحشية، ورأوا ذويهم وأشقاءهم وأطفالا آخرين يموتون.

وقالت كيت كارتر المتحدثة باسم المنظمة الدولية ما سمعته من هؤلاء الأطفال أمر مرعب، لقد سمعت روايات عن أطفال فى سن العاشرة تعرضوا للتعذيب وأطفال آخرين فى الثامنة كانوا ينقلون جثثا من تحت الأطفال بأيديهم العارية).

من جهته، حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في كلمة له خلال افتتاح اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن الوضع في سوريا يتدهور يوماً بعد اليوم وهذه الأزمة لم تعد محصورة في سوريا بل باتت أزمة اقليمية وتهديد جدي للأمن والسلام الدوليين).

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس 2011 احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، أسفرت حتى الآن عن سقوط آلاف الشهداء والجرحى بين المدنيين وقوات الأمن.