تعرف بعض الأحياء بمدينة مكناس حالة من انعدام الأمن. ويعتبر الطلبة (خصوصا الطالبات) أثناء ذهابهم ورجوعهم من المدارس والكليات هدفا مميزا لبعض قطاع الطرق الذين يسلبونهم أغراضهم خصوصا الهواتف النقالة والحواسيب المحمولة.

وقد تعرضت زينب بنميلود، طالبة بالمدارس التحضيرية، يوم الأربعاء 19 شتنبر 2012 للسرقة والتعنيف في واضحة النهار وذلك على الساعة الثانية بعد الزوال قرب الحي الجامعي بمرجان 1 بمكناس.

ونتج عن هذا الفعل الشنيع كسر على مستوى الأنف وسرقة الهاتف النقال. وتوجد الطالبة حاليا في وضعية نفسية مزرية مما يهدد مسارها الدراسي. وعلى إثر هذا الحادث الشنيع، قام سكان الحي الذي تقطن فيه الطالبة (مرجان 1) بتوقيع عريضة يطالبون فيها المسؤولين عن الأمن بالمدينة للتدخل قصد حماية أبنائهم من هذه الاعتداءات المتكررة.