دعا مؤتمر لمجموعة أصدقاء الشعب السوري)أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى حرمان سوريا من الموارد التي تحتاج إليها لمواصلة النزاع الذي يمزق البلاد منذ منتصف مارس/آذار 2011.

وأعلن دبلوماسيون ممثلون لنحو 60 دولة والجامعة العربية، في التقرير النهائي للاجتماع الذي انعقد الخميس في لاهاي بهولندا، أن المجموعة دعت مجلس الأمن.. إلى زيادة الضغوط على الحكومة السورية عبر تطبيق إجراءات تمنعها من الوصول إلى الموارد التي تحتاج إليها في حملة العنف التي تمارسها ضد شعبها). وأكدت المجموعة أن الإجراءات التي اتخذت حتى الآن أثرت بشكل كبير على النظام السوري وقلصت عائداته عدة مليارات من الدولارات) بفضل الحظر على تصدير النفط.

والمؤتمر الذي يضم وزراء من الدول الأعضاء في مجموعة أصدقاء الشعب السوري، اجتمع ثلاث مرات حتى الآن، في تونس وإسطنبول وباريس، وستعقد اجتماعات لاحقة في المغرب في أكتوبر/تشرين الأول المقبل ثم في إيطاليا لاحقا.