قالت وزارة الخارجية الفرنسية أنها ستغلق سفاراتها وقنصلياتها ومدارسها الفرنسية ابتداء من يوم الجمعة المقبل 21 شتنبر 2012 في حوالى 20 بلدا، في إجراء احترازي) إثر نشر رسوم كاريكاتورية أخرى مسيئة للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في مجلة شارلي ايبدو فرنسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو، اليوم الأربعاء 19 شتنبر، في إجراء احترازي سيتم إغلاق السفارات والقنصليات والمراكز الثقافية والمدارس في حوالى 20 بلدا في المنطقة)، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه ليس هناك أي خطر مؤكد على المصالح الفرنسية في هذه الدول. وأضاف نفضل استباق الأمور، وبعدها نعدل التدابير بحسب تطور الوضع)، موضحا أنه تم اتخاذ تدابير ذات صفة عامة.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن نشر مجلة شارلي إيبدو الأسبوعية الساخرة رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في الوضع الراهن يصب الزيت على النار)، وأضاف في فرنسا، المبدأ هو حرية التعبير ويجب عدم المس به. ونظرا إلى الوضع الآن وهذا الفيلم السخيف، وشريط الفيديو العبثي الذي تم بثه، ثمة غضب في كثير من البلدان الإسلامية. هل من الملائم صب الزيت على النار؟ الجواب هو كلا). وقال فابيوس من الضروري إيجاد توازن).

وأعلنت السفارة الفرنسية في جاكرتا، يومه الأربعاء، الإقفال المؤقت لكل المصالح الفرنسية في أندونيسيا، أكبر البلدان الاسلامية من حيث عدد السكان في العالم، وقال القائم بأعمال السفارة ستيفان بومغارت في بيان من باب الحيطة وبناء على تعليمات من باريس، ستقفل سفارتكم يوم الجمعة في 21 ايلول (سبتمبر) وكل المراكز الفرنسية الأخرى في أندونيسيا بما فيها المدارس يومي الخميس والجمعة). كما ستغلق المدارس الفرنسية في تونس ابتداء من اليوم الأربعاء في الساعة 13:00 بالتوقيت العالمي إلى الاثنين في الساعة 07:00، كإجراء احترازي بعد نشر الرسوم حسب ما ذكرت السفارة الفرنسية في تونس.

وتأتي هذه الإساءة الجديدة في وقت ما زال فيه العالم الإسلامي يشهد احتجاجات واسعة إثر صدور فيلم براءة المسلمين) المسيء للإسلام وللرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهو فيلم أنتج في الولايات المتحدة وأثار بث مقتطفات منه مدبلجة بالعربية على الأنترنت تظاهرات واسعة ضد المصالح الأميركية في العالم الاسلامي.