يستمع في هذه الأثناء، 15:00 بعد الزوال من يومه الأربعاء 19 شتنبر 2012، المقرر الأممي الخاص بقضايا التعذيب “خوان مانديز” لعدد من أعضاء جماعة العدل والإحسان الذين تعرضوا لأصناف مختلفة من التعذيب بسبب انتمائهم ومواقفهم السياسية.

ويحضر جلسة الاستماع، إلى جانب المقرر ومرافقيه وممثلين عن الهيئة الحقوقية للجماعة، معتقلو العدل والإحسان السبعة بفاس وعائلة الشهيد كمال عماري، والعديد من أعضاء الجماعة الذين تعرضوا لصنوف مختلفة من التعذيب والإهانة.

ولنا عودة بالتفصيل الكافي للحدث الحقوقي.