تدخلت القوات العمومية، أمس الثلاثاء 18 شتنبر 2012، بشكل عنيف ضد الأطر العليا المعطلون الذين نظموا مسيرة أمام البرلمان، وخلف التدخل سقوط عدة جرحى وحالات إغماء وتدافع في صفوف الأطر.

وطالب الأطر بالعمل على مبدأ المساواة في التشغيل، في إشارة إلى إقدام رئيس الحكومة على توظيف 17 إطارا صحراويا توظيفا مباشرا، رافعين شعارات تؤكد أن المغاربة سواسية في الحقوق والواجبات، كما ندد المعطلون بعدم تفعيل محضر 20 يوليوز الموقع بين الحكومة السابقة والتنسيقيات الأربع.

وانتشر عدد مهم من أجهزة القوات المساعدة والأمن الوطني بشارع محمّد الخامس لمنع المحتجين من السير وسط الطريق أو الاقتراب من مقر البرلمان.