أوصى محققو الأمم المتحدة مجلس الأمن إلى إحالة ملف الانتهاكات في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وقدم باولو بنهيرو، رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا، اليوم الاثنين تقريراً إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ذكر فيه أن التدهور الخطير لأوضاع حقوق الإنسان في سوريا يصعب وصفها، كما أفاد التقرير ازدياد أعمال العنف وتعرض المدنيين لعمليات قصف عشوائي بشكل يومي.

كما أكد التقرير القصف الجوي الذي يمهد في حالات كثيرة لعمليات اقتحام بري وتمشيط، ووثقت لجان التحقيق قصف الأحياء السكنية في درعا ووثقت إعدامات جماعية في درعا أيضا، وأوضحت أن فرض قوات النظام حصاراً على المدن أدى إلى حرمان المدنيين من المواد الغذائية ووسائل العلاج، كما أن اللجان وثقت أدلة تساعد على التحقيقات بأن قوات الأسد ارتكبت جرائم وانتهاكات ضد الإنسانية.

ميدانيا، قالت لجان التنسيق السورية أن أكثر من 30 شخصا سقط اليوم بنيران قوات النظام السوري في عدة بلدات ومدن سورية، وكانت الشبكة السورية لحقوق الانسان أعلنت أمس الأحد عن استشهاد 143 شخصا، برصاص قوات النظام السوري معظهم في دمشق وريفها وحلب ودرعا وإدلب.