تابعت بعينين دامعتين ذات يوم من أكتوبر 2010 عملية إنقاذ العمال الثلاثة والستين المحاصرين في منجم ببلدة “سان خوسي” بالشيلي، وشاهدت رئيس الدولة مشرفا بنفسه على عملية الإنقاذ، وتعجبت من إيثار العمال “غير المسلمين” بعضهم على بعض، مهمة كانت شبة مستحيلة، لكنها تحققت، 63 عاملا ظلوا محاصرين لمدة 69 يوما في عمق يصل إلى 625 مترا أبصروا النور وولدوا من جديد، وأعطت الشيلي درسا للعالم في العزم والإصرار، وفي احترام النفس البشرية، وبذل الغالي والنفيس من أجل إنقاذها.

وبعينين دامعتين أيضا، ودعت أم طفلها الصغير الذي مات بين أحضانها في تيزي نتيشكا ذات شتاء، علق الناس وسط الثلوج في “سانتا تيشكا” ومات بعضهم بردا، واستغل أصحاب المقاهي الوضع المأساوي، فكانوا يكرون مدة ربع ساعة تدفئة مقابل عشرين درهما، وبالمبلغ ذاته باعوا الخبزة الواحدة. لم يعلق الناس في نفق تحت الأرض، إنما علقوا فوق الأرض وفي الهواء الطلق، ولم يأت أحد لإنقاذهم، قيل بأن بعض مروحيات حلت بالمكان وأقلت على متنها بضعة أوروبيين علقوا هناك، وترك المغاربة يموتون وسط الثلوج.

ويوم الثلاثاء الماضي 4 شتنبر الجاري، وفي سانتا تيشكا Sainta Tichka دائما، قضى أكثر من 42 شخصا، في أسوء حادث مروري. الدولة تدخلت مشكورة لتعزية الأهالي والتكفل بمصاريف الدفن والعزاء، كما تدخلت مشكورة أيضا لتفريق حفل عزاء أقيم في الرباط تضامنا مع الضحايا، وضيقت على مواكب التشييع بزاكورة. ألا تدع هذه الدولة الناس يدفنون موتاهم بسلام.

تدخل الدولة – كما هو التدخل الحقيقي في سان خوسي – كان يجب أن ينصب للبنية التحتية، ولإكمال نفق تيشكا، الدولة التي تنفق الملايين في مهرجانات الرقص والغناء، وأمثالها في توافه الأمور تقف مكتوفة اليدين، ولا تتدخل لإنقاذ العالقين في الثلوج، أو لإصلاح الطرقات حتى لا تقع الكوارث.

قدر أبناء زاكورة أن الدولة التي يحملون جنسيتها لا تعير لهم اهتماما، ولا تلتفت إليهم إلا في المواسم الانتخابية، أما الطرق والخدمات والماء الشروب في زاكورة وتاكونيت والمحاميد فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر، وقدرهم أن الحكومة التي تولت شأنهم ليس بينها وبين الحكم إلا الخير والإحسان. ولم تكلف وزارة الاتصال فيها نفسها عناء بث خبر صغير عن الفاجعة، ولسان الحال يقول: “موتوا إن شئتم، فموتكم وحياتكم سيان، والحمد لله أن ليس بينكم أشقر أو شقراء”.

لقد أعطت الشيلي درسا للعالم في احترام المواطنة وإعلاء قيمتها في “سان خوسي” كما أعطى المغرب درسا هو الآخر في اللامبالاة، وفي احتقار المواطنة. وهكذا يموت أبناء الوطن كما يموت البعير، وتموت الوطنية، وتنتحر المواطنة.

وإلى فاجعة أخرى -لا قدر الله- نتمنى أن يحس المواطن المغربي حقا بانتمائه لوطنه.